Amnesty International Sudan
نرحب بكل زائر في هذا المنتدى منظمة العفو الدولية السودان

Amnesty International Sudan

العدالة لنا لسيونا الناس امام القانون سواسية كن دائما مدافع عن المظلمين في الارض
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باكستان: ضحايا الفيضانات بحاجة إلى المساعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 28/11/2012

مُساهمةموضوع: باكستان: ضحايا الفيضانات بحاجة إلى المساعدة   الإثنين ديسمبر 31, 2012 10:19 am


ثلاث سنوات من الفيضانات الموسمية العنيفة
أفادت منظمات الإغاثة أن مئات الآلاف من النازحين لم يرجعوا إلى منازلهم بعد مغادرتها في أعقاب الفيضانات الموسمية التي ضربت باكستان في شهر سبتمبر الماضي.

ووفقاً لأحدث تقرير صادر عن الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث، ضربت الفيضانات ثلاثة من الأقاليم الأربعة في باكستان، مما تسبب في أضرار لما يزيد عن 4.8 مليون شخص وتدمير أكثر من 630,000 منزل.

وقد عاد 97 بالمائة من النازحين بعد ثلاثة أشهر من حدوث الفيضانات إلى مدنهم وقراهم. لكن جميعهم تقريباً ما زالوا يسكنون في ملاجئ مؤقتة بجوار منازلهم التي لحقت بها الأضرار.

وقال مسؤولو الحكومة ومنظمات الإغاثة أن العائدين مازالوا بحاجة إلى مساعدات كبيرة خلال فصل الشتاء. وأفاد عمال الإغاثة أنه في غياب المؤن والمأوى الملائم من المتوقع أن يضع الطقس البارد- في المناطق التي تعرضت للفيضانات- الناس المتضررين من تلك الفيضانات تحت المزيد من الضغوط.

وقالت ستيسي وينستون، المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في باكستان أن "درجات الحرارة مستمرة في الانخفاض، مما يزيد من مشاكل الجهاز التنفسي والظروف الصحية الأخرى".

وهذا هو العام الثالث الذي تضرب فيه فيضانات موسمية عنيفة البلاد، لكن بخلاف السنوات السابقة لم تعلن الحكومة هذا العام حالة طوارئ وطنية بعد أن غمرت المياه أجزاء واسعة من البلاد.

وقد غمرت المياه أكثر من 485,620 هكتاراً من الأراضي الزراعية وهو ما يعد ضربة كبيرة للبلاد التي تعتبر فيها الزراعة واحدة من أكبر قطاعات الاقتصاد، إذ توظف 45 بالمائة من القوة العاملة. وقد تركت الفيضانات ما يقرب من 860,000 شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية وأكثر من مليون شخص إلى مساهمات زراعية.

وقد عبرت الأمم المتحدة عن قلقها من أن المجتمعات التي تعتمد على الزراعة سوف تخسر الموسم بأكمله بسبب الأضرار الناجمة عن الفيضانات في مناطقها.

تمويل العجز

ويعتبر تمويل هذه المساعدات تحدياً كبيراً، فالاستجابة الإنسانية لفيضانات عام 2012 تحتاج إلى 168.5 مليون دولار، طبقاً لما ذكرته أحدث نشرة صادرة عن الأمم المتحدة، لكن ما تم التعهد به بلغ فقط 86 مليون دولار، أي ما يعادل 51 بالمائة من إجمالي الاستجابة. ومن المبلغ المتعهد به تم بالفعل الوفاء بمبلغ 49 مليون دولار فقط، أي 29 بالمائة من إجمالي المبلغ المطلوب.

ويقول عمال الإغاثة والمسؤولون أنه مع الأزمة الاقتصادية العالمية وصلت موازنات المساعدات الأجنبية في الدول المانحة إلى حدها الأقصى.

وقالت وينستون من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أن "هناك الكثير من الأزمات الإنسانية المستمرة في جميع أنحاء العالم التي تخصص لها الموازنات الحكومية. وبعض تلك الأزمات يكون مزمناً وطويل الأمد. وبعضها ازداد حجمه مثل أزمة سوريا".

ويتعرض مئات الآلاف للخطر بسبب هذا النقص في التمويل، فعدم وجود السكن الملائم والغذاء والمياه النظيفة والمساعدات الطبية يغذي حلقة مفرغة يكون فيها المحرومون من الموارد الأساسية أكثر عرضة للأمراض والمضاعفات الأخرى بسبب سوء التغذية والطقس البارد.

ويقف تمويل قطاع التغذية عند 28 بالمائة والمياه والصرف الصحي والنظافة عند 8 بالمائة والصحة عند 6 بالمائة والمأوى عند 5 بالمائة فقط.

وقال عمال الإغاثة أنه بدون إعادة تأهيل الأراضي الزراعية وسبل العيش ستستغرق الاقتصادات المحلية وقتاً أطول لكي تتعافى وسوف يعاني السكان الأفقر أكثر من غيرهم.

أفضل استعداداً ؟

وقد واجهت الحكومة الباكستانية انتقادات حادة بسبب استجابتها للفيضانات في عام 2011 عندما هددت فجوات التمويل ونقص الموارد والتخطيط الخدمات الإنسانية لملايين الأشخاص.

وعلى الرغم من ظهور حالات العجز مرة أخرى هذا العام، يصر المسؤولون على أنهم قد تعلموا من العامين الماضيين وأنهم أفضل استعداداً للضربات القادمة.

وقال إرشاد باتي، المتحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث أن "باكستان معرضة لأنواع مختلفة من الكوارث الطبيعية. كانت السنوات القليلة الماضية بمثابة درس بالنسبة لنا، وقد حاولنا التأكد من عدم تكرار أخطاء الماضي".

وأضاف باتي أنه "يمكن للكوارث الطبيعية أن تضرب أي بلد بعنف مثل العواصف في أمريكا أو التسونامي في اليابان. وهذه بلاد متقدمة لديها الكثير من الموارد. لكن في حالتنا، علينا أن نخطط للمستقبل ونحسن من طرق استعدادنا لمثل تلك الكوارث. هدفنا أن يكون لدينا اكتفاء ذاتي بأكبر قدر ممكن، والمساعدات الخارجية ينبغي أن تكون الملاذ الأخير".

وقد ضغط مسؤولو الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث والوزارات الأخرى على الحكومات الإقليمية والاتحادية لتخصيص اعتمادات خاصة تبلغ 20 مليار روبية (205 مليون دولار) للفيضانات والكوارث الطبيعية في موازناتها السنوية. ولم يتسن على الفور معرفة الأرقام الدقيقة للمبالغ التي تم تخصيصها في النهاية.
وعلى الرغم من الهدف المعلن للحكومة بضمان أعلى مستوى ممكن من الاستعداد، ما تزال هناك مشكلات قصيرة الأمد مع وجود ملايين المحتاجين إلى المساعدة.

وقال باتي أنه "لا يوجد شك في وجود مشكلات، فنحن مازلنا نتعلم. ولكن جهود الاستجابة والاستعداد والتوعية والتنسيق أفضل بكثير. كما أن هناك حاجة إلى تغيير المواقف وهذا طريق طويل"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://scos.webservices.tv
 
باكستان: ضحايا الفيضانات بحاجة إلى المساعدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Amnesty International Sudan :: حقوق الانسان في الوطن العربي :: التحالف العربي من اجل دارفور-
انتقل الى: