Amnesty International Sudan
نرحب بكل زائر في هذا المنتدى منظمة العفو الدولية السودان

Amnesty International Sudan

العدالة لنا لسيونا الناس امام القانون سواسية كن دائما مدافع عن المظلمين في الارض
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  المنظمة السورية لحقوق الإنسان إذ ترحب ببيان الخارجية الأمريكية و تثني على المواقف المعلنة نصرة للحق و الديمقراطية و حقوق الإنسان و هو ما يليق بالتراث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 28/11/2012

مُساهمةموضوع: المنظمة السورية لحقوق الإنسان إذ ترحب ببيان الخارجية الأمريكية و تثني على المواقف المعلنة نصرة للحق و الديمقراطية و حقوق الإنسان و هو ما يليق بالتراث    الخميس يناير 10, 2013 4:20 am

الحضاري و الانساني للأباء المؤسـسين للولايات المتحدة الأمركية فإنها تثبت جملة الحقائق التالية:
أولاً – لم يكن ما تمّ في جنيف في يوم من الأيام اتفاقا و إنما توافقا بين أطراف مجموعة الاتصال حول سوريا على وثيقة مبادئ لخطة إنتقالية للسلطة في سوريا و لم يتم حتى الآن الاتفاق على تفسير ما تم التوافق عليه
ثانياً – لم تبدي المنظمة السورية لحقوق الإنسان في ذلك الوقت تحفظها على فكرة تشكيل حكومة انتقالية موسعة و شاملة في ضوء المواقف الرسمية و المعلنة للأطراف الفاعلة في جنيف و على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية و التي عبرت عنها السيدة هليري كلينتون بالقول " الحكومة الانتقالية التي يجري الحديث عنها في سوريا هي هيئة حكم موسعة و شاملة و يجب أن تمارس صلاحيات تنفيذية كاملة تمهيدا لإختيار قيادة سورية بطريقة شفافة "
و في ظل تلويح السيدة كلينتون بعقوبات على النظام السوري إذا لم يلتزم بالإتفاق و قد جاء ذلك على لسانها بالقول " أن أمريكا منفتحة أمام أي قرار دولي يستند لتوافق جنيف ، لكن مثل هذا القرار الدولي يجب أن يرفق بعقوبات على الأسد إذا لم يلتزم........... ثم أفادت في موضع آخر أنه في ظل الظروف الحالية التي تشهد فيها سوريا مثل هذا العنف فإن علينا فعل المزيد في مجلس الأمن لتوجيه رسالة قوية للأسد .......... و أضافت في موضع رابع أن أي قرار دولي لن يدفع الأمور قدما إلا إذا نص على صراحة على عواقب فعلية في حال عدم الالتزام به .......... و قالت في موضع خامس أنه في ظل إنعدام الضغوط الجدية على دمشق فإن الولايات المتحدة الأمريكية تبقى ملتزمة بتسريع وتيرة العمل مع الدول التي تشاطرها المواقف نفسها لإنهاء نظام الأسد
ثالثاً : هذا ما كان عليه الموقف الرسمي و المعلن للولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ إعلان توافقات جنيف في ٣٠/٦/٢٠١٢ و في ذلك الوقت كان عدد الضحايا المسجلين في المنظمة السورية لحقوق الإنسان و الذين قتلهم نظام الأسد ١٨٠٦٧ ضحية منهم ١٣٧٤ طفل و ١٣٢٨ إمرأة و عليه لم نعبر عن تحفظاتنا في ذلك الوقت على ما جاء في توافقات جنيف على الرغم من أن توافقات جنيف لم تنص صراحة على رحيل الأسد أو محاكمته أملا في سلام يحقن الدماء و لو كان على حساب العدالة و حقوق الإنسان.
رابعاً : لكننا اليوم في مواجهة واقع جديد على الأرض ....... فلدينا حتى تاريخ كتابة هذا البيان 61034 ضحية منهم 4037 طفل و 3953 إمرأة أي بفارق مقداره / 42817 / ضحية بشرية قتلهم بشار الأسد إما حرقا أو ذبحا أو قنصا أو تحت الأنقاض .... هذا عدا طبعا عن ضحايا العقوبات الجماعية.
خامساً : لا تعلم المنظمة السورية لحقوق الإنسان في الحقيقة مستوى الضغوط التي مورست على الأسد خلال الأشهر الستة المنصرمة و التي تحدثت عنها السيدة وزيرة الخارجية الأمريكية و التي أسفرت عن سقوط / 42817 / ضحية خلال الستة أشهر الأخيرة ....... و لا ما هية المزيد الذي لوحت به السيدة كلينتون و تمّ اتخاذه في مجلس الأمن الدولي خلال الستة أشهر المنصرمة و الذي وجهوا من خلاله رسالة قوية للأسد ليتوقف عن قتل شعبه.... و لا عن طبيعة العواقب الوخيمة التي تمّ الحديث عنها إبان الاعلان عن توافقات جنيف و التي صبت على رأس الأسد فحملته على حصد أرواح هذا العدد الهائل من الضحايا.
سادساً : و رغم أن التوافق في جنيف لم يكن يشير لا تلميحا و لا تصريحا لرحيل الأسد عن السلطة، لكن كان من الممكن في ذلك الوقت تصور سلام على حساب العدالة و الكرامة و حقوق الإنسان في ظل منظومة دولية بمكاييل و معايير لا يعلم بها إلا الله و الراسخون في علوم التمييز بين البشر و الأديان و السلالات التاريخية.
لكن الآن و بعد هذه الكلفة الانسانية الهائلة........بعد / ١٤٠٠ / ضحية ماتوا تحت التعذيب........ و أكثر من / ١٥٠٠٠٠ / جريح معظمهم بعاهات دائمة ....... و أكثر من / ٧٠ / الف مختفي قسري ......... و أكثر من / ١٥٠ / الف معتقل ...... و أكثر من / 500,000 / مواطن سوري مروا على الاعتقال و تعرضوا للتعذيب ...... و بعد ملايين المشردين ما بين داخليين و خارجيين
فإن المنظمة السورية لحقوق الإنسان تؤيد الموقف الأوربي الرسمي و المعلن على لسان مفوضية الإتحاد الأوربي للشؤون الخارجية كاترين أشتون بأن على الرئيس السوري بشار الأسد أن يتنحى لتحقيق التسورية و حل النزاع القائم في سوريا و الذي أدى لمقتل ما يزيد عن / ٦٠ / ألف شحص خلال / ٢٢ / شهر من عمر الأزمة
أما توافقات جنيف فهي فقط لوزير خارجية المافيا الروسية " لافروف " الموظف الصغير بالراتب الضئيل في حكومة الظل عند الأسد الإبن.....مكانه الطبيعي أن يهتف مع الشبيحة بصوت واحد..........الأسـد لا يريد التنحي عن السلطة.......الأسد أو لا أحد........ الأسد أو نحرق البلد......... ذبحناهم و تسترنا على القتلة من أجل عيونك يا أسد
أما باقي أعضاء الأسرة الدولية المحترمة و التي خيم عليها صمت القبور على مدى الأشهر الستة المنصرمة، فإن المنظمة السورية لحقوق الإنسان تربأ بهم عن مجرد ذكر توافقات جنيف
من حق المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن تبتغي العدل كأساس يبنى عليه السلم الأهلي لا أن تنشد سلاماً هشاً يشاد على جماجم السوريين و يكون أساسا صالحا لبراكين و زلازل مستقبلية لا يعلم بأهوالها إلا الله
و من حق الشعب السوري الذي ضحى بدماء أبناءه أن يكون لديهم رئيس لجميع السوريين لا للقلة من القتلة و السفاكين .
دمشق ٧/١/٢٠١٢ مجلس الإدارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://scos.webservices.tv
 
المنظمة السورية لحقوق الإنسان إذ ترحب ببيان الخارجية الأمريكية و تثني على المواقف المعلنة نصرة للحق و الديمقراطية و حقوق الإنسان و هو ما يليق بالتراث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» من اسهل الطرق لضبط ملف الترجمه مع الفيلم اذا كانت متاخره
» احكام نقض في الاهمال الجسيم
» المستندات اللازمة للفصل في الدعاوى
» مجلس الدولة يؤكد حق المطلقة والأرملة فى معاش «الأب»
» العاده السريه للشيخ كشك رحمه الله رحمه واسعه هامة لا تضيع على نفسك سمعها على أكتر من سيرفر بحجم 16 ميجا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Amnesty International Sudan :: حقوق الانسان في الوطن العربي :: توثيق الانتهاكات التي تحدث في العالم-
انتقل الى: