Amnesty International Sudan
نرحب بكل زائر في هذا المنتدى منظمة العفو الدولية السودان

Amnesty International Sudan

العدالة لنا لسيونا الناس امام القانون سواسية كن دائما مدافع عن المظلمين في الارض
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطر الألغام مستمر في الصومال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 28/11/2012

مُساهمةموضوع: خطر الألغام مستمر في الصومال    الإثنين فبراير 04, 2013 9:42 am




الصورة: دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام
عدم وجود الخبرة الكافية لإزالة الألغام يشكل تحدياً كبيراً
يقول المسؤولون أن آلاف الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة الأخرى المنتشرة في أجزاء من الصومال على مدى العقود الماضية من الصراع بدأت بالظهور كتهديد للأمن النسبي الذي يتمتع به الصومال حالياً، في ظل عدم وجود الخبرة الكافية لإزالة الألغام، الأمر الذي يشكل تحدياً كبيراً للبلاد.

وفي حديث إلى شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، أكد الكولونيل فرح دبلاوي، وهو خبير في مجال إزالة الألغام في الجيش الوطني الصومالي أن "الألغام (الأرضية) مزروعة في كل مكان. فحتى المساجد ليست آمنة. وقد تم تدريبنا على استخدام الألغام للدفاع عن البلاد والدين، لكن للأسف يقوم الصوماليون باستخدامها الآن لأذية مواطنيهم."
وتعتبر المنطقة الشرقية عند الحدود الصومالية الإثيوبية من بين المناطق التي تنتشر فيها الذخائر غير المنفجرة، التي زرعت خلال حرب الحدود عام 1977. كما تأثرت المدن التي شهدت مؤخراً اشتباكات بين القوات الحكومية وحركة الشباب المتمردة.

ووفقاً لما نشرته دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام على موقعها الإلكتروني، فإن "مخزونات المتفجرات ومخابئ الأسلحة والذخيرة المهجورة ومصانع العبوات الناسفة تظهر كتهديدات جديدة في الوقت الذي تقوم فيه حكومة [الصومال] بالسيطرة على مناطق جديدة".

"وقد تم الإبلاغ عن قيام حركة الشباب بزرع الألغام كوسيلة لتأمين مواقع استراتيجية. هذا بالإضافة إلى مخلفات الحرب التي تُركت بعد عقود من الحرب الأهلية، وحقول الألغام التي زُرعت خلال الصراعات بين الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين والحركة الوطنية الصومالية".

ووفقاً لدائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام، تعاني معظم المجتمعات في جنوب وسط الصومال "من درجة تلوث عالية من جراء مخلفات الحرب من المتفجرات، ويتمتع القليل من هذه المجتمعات بالقدرة على التعامل مع هذه التهديدات."

وأكد دبلاوي الذي ساعد منذ عام 2007 على تدمير 67 لغماً أرضياً، أن: "الصومال لم ينتج ما يكفي من الأشخاص المدربين على التعامل مع مشكلة الألغام الأرضية هذه على مدى العقدين الماضيين، لذا يبقى [الوصول إلى] صوماليين محترفين مع المعدات المناسبة التحدي الأكبر".

المناطق الملغمة بشكل كثيف

وتحتوي منطقة جالجادود الوسطى، التي كانت تضم أحد أكبر مرافق الصومال العسكرية، على كميات كبيرة من المتفجرات من مخلفات الحرب.

وفي حديث إلى شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، قال أحمد يوسف، محافظ جالجادود، أن "المنطقة لديها حدود مع إثيوبيا وكانت تلعب دوراً بارزاً كقاعدة عسكرية هامة للقوات المسلحة الصومالية، الذين تركوا المتفجرات والأسلحة عندما سقطت حكومة". وحث يوسف الحكومة والشركاء الدوليين على بدء أنشطة إزالة الألغام هناك.


الصورة: محمد أمين جبريل/إيرين
طفل يلعب بمدفعية قديمة في منطقة شنغاني في مقديشو (صورة أرشيفية)
ووفقاً لمرصد الألغام الأرضية والذخائر العنقودية، تنتشر الألغام بكثرة في مناطق باكول وباي وحيران الجنوبية الوسطى، مع ممر أفغوي وأجزاء من مقديشو التي تحتوي على متفجرات من مخلفات الحرب بالإضافة إلى الألغام المضادة للأفراد وتلك المضادة للمركبات. ويشير مرصد الألغام الأرضية والذخائر العنقودية إلى أنه قد "تم في مايو 2012 الإبلاغ عن استمرار زرع الألغام في جنوب وسط وشرق أرض الصومال".

وفي عام 2012، قُتل ما لا يقل عن ثمانية أطفال في انفجار وقع في بلدة بلد من منطقة شابيل الوسطى. وتذكر خديجة محمد الحادثة، قائلةً: "كانت الساعة الثامنة صباحاً، وكنت أحضر وجبة الفطور، حين سمعت انفجاراً كبيرا في المدرسة، حيث كان [الأطفال] يتعلمون القرآن. ركضت بسرعة إلى هناك ورأيت الجثث في كل مكان". وتابعت خديجة التي أصيب طفلها في الانفجار: "ما زلت لا أستطيع أن أصدق ما حدث".

حظر الألغام

ووفقاً لدائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام، "سقط أربعة بالمائة من القتلى والجرحى في الصومال خلال العام 2011 بسبب الألغام المضادة للأفراد، و55 بالمائة بسبب الذخائر غير المنفجرة و32 بالمائة بسبب المواد المتفجرة غير المعروفة الأخرى".
ووقّعت الصومال في عام 2012 اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد، وتعهدت خلالها تدمير مخزونها من الألغام الأرضية في غضون أربع سنوات وإزالة الألغام من كافة أنحاء البلاد في غضون 10 سنوات. ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع، تم التخلص من أكثر من 21,461 من الذخائر غير المنفجرة والألغام المضادة للأفراد في السنوات الخمس السابقة في الصومال.

وتعد بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم) واحدة من الوكالات المشاركة في عمليات إزالة الألغام في البلاد. وقال روبرت كامارا، المتحدث باسم البعثة بالإنابة: "نحن نعلم أن الألغام الأرضية تمثل تهديداً كبيراً للجميع، لاسيما إذا كانت مضادة للأفراد، لذلك تبقى بعثة الاتحاد الأفريقي مستعدة للمساعدة على إزالة الألغام المزروعة." وأضاف أن بعثة الاتحاد الأفريقي يود وضع خط ساخن في خدمة الناس ليقوموا الإبلاغ عن أية مواد مشبوهة.

ويخشى المحللون من أن تزداد حركة السكان في ظل الهدوء والاستقرار الذي يسود الصومال، الأمر الذي سيزيد بدوره من الحاجة لإزالة الألغام والأنشطة ذات الصلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://scos.webservices.tv
 
خطر الألغام مستمر في الصومال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Amnesty International Sudan :: حقوق الانسان في الوطن العربي :: توثيق الانتهاكات التي تحدث في العالم-
انتقل الى: